U3F1ZWV6ZTE2NDk5MDI5Mjg0X0FjdGl2YXRpb24xODY5MTEyNDAyMTA=
recent
أخبار ساخنة

سلبيات وايجابيات العمل الحر "Freelancer ” في المجالات الإبداعية

مكتبة الافترافكت
حياة العمل الحرفريلانسر “ يمكن أن تكون رائعة لكنها ليست للجميع، فمن المؤكد أن هناك الكثير من الايجابيات لكونك تعمل منفرداً، والكثير من المستقلين لا ينظرون إلى الوراء أبداً، ولكن طريقك ليس مفروشاً بالورود، لكي تكون مستقلاً ناجحاً تحتاج أيضاً إلى التوازن الصحيح بين الأعمال والانضباط الذاتي والثقة وغيرها من الامور، لذا، إذا كنت تفكر في أخذ زمام المبادرة بنفسك.


* أربعة من الايجابيات والسلبيات عن العمل الحر ” فريلانسر “

1. إمكانية تحقيق دخل أكبر

ليس سراً أنَّ معدلات الاجور في العمل الحر هي أعلى من الآخرين، ستدفع الوكالات والزبائن أكثر للاشخاص المتخصصين في مهارات معينة حسب الطلب، ويمكنهم أيضاً التعامل معك على أساس كل مشروع على حدى، لذا يمكن وضع الميزانية وفقاً لذلك دون الحاجة إلى الحفاظ على تدفق مستمر من العمل لتوفير راتبك.


إن كان بإمكانك تنفيذ ما يكفي من العمل الحر من مصدر مختلف فستكسب أكثر بكثير مما كنت ستحصل عليه في شركة، وهذا بالتأكيد أحد الامتيازات المحتملة التي يجب وضعها في الاعتبار عند التفكير في العمل كـ فري لانسر.

حقيقة أنك تستطيع تحديد معدلات عملك اليومي هو أمر مساعد بطبيعة الحال طالما أنك تقوم بما عليك أولاً، هنالك دوماً مجال لزيادة معد الأجر في مجال عملك كلما حصلت على خبرة أكبر، أو لأنواع معينة من العمل، بالتأكيد هذا سيكون أسهل من الانتظار عدة سنوات لزيادة الاجر، لكن ليس هنالك دفع مقابل أيام المرض أو العطلة.

إليك الجانب الآخر لإمكانية الكسب الأعلى: لا تكسب إلا عندما تعمل، ستضحي بجميع حقوقك كموظف، وليس فقط أجر المرض والعطلة ولكن أي نوع من المكافآت والحوافز،هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها توفير المال للمساعدة في موازنة ذلك.

2. اختر ساعات العمل المناسبة لك

هل سئمت من العمل الإضافي في المساء وعطلات نهاية الأسبوع وتكافح من أجل رؤية الأصدقاء أو العائلة؟ ربما التأخير في الطريق او المواصلات يجعلك تتأخر في الشركة بشكل شبه يومي؟ أو ربما كنت تحب العمل في الليل، وتتمنى فقط ألا تكون مضطراً للاستيقاظ مبكراً في الصباح؟ النبأ السار هو، بصفتك فريلانسر يمكنك التخلص من كل ما سبق.



لا يزال بإمكانك العمل في المساء وعطلات نهاية الأسبوع إن كنت تريد ذلك، أو إن كان موعد التسليم النهائي يتطلب ذلك، ولكن لا مزيد من الضغوطات بعد الان، بالتأكيد، قد لا يتم الدفع مقابل عطلتك، ولكن إذا كنت منظم يمكنك تخطيط المشاريع بحيث لا تضطر للعمل في عطلاتك، ويمكنك أن تكون أكثر مرونة حول التزامات الحياة الأخرى، ومن الممكن ان تستهلك هذه العطل على مهام الإدارة…

لسوء الحظ، ستحتاج لملء بعض هذه الساعات المجانية والمرنة على الأقل بالأمور التي لا تريدها، فلا توجد فرق قانونية أو تسويقية أو حسابات لتعود اليها أو مدير موارد ليقول لك كيف تقضي وقتك، أن تكون رئيس العمل الخاص بك يأتي بإضافة مسؤوليات اخرى تشبه رؤساء العمل.


يمكن القيام ببعض هذه الأمور بالاستعانة بمساعدة طرف ثالث مثل محاسب أو وكيل،وهنالك الكثير من الأدوات الإنتاجية للمصممين التي ستجعل حياتك أسهل، لكن الفواتير والمصروفات وجميع أنواع مهام إدارة الشركة الأخرى ستستمر في أخذ جزء من وقتك.

3. اختيار الزبون الذي تريده

يعتمد هذا على مهاراتك في الترويج الذاتي، بالإضافة إلى ادارة الشركة فكل مسؤوليات الحصول على المشاريع تقع عليك أيضاً، كما أن هنالك وقت البحث عن عمل جديد، يمكنك اختيار صقل تخصصاتك الأساسية مع العملاء الذين ترغب في العمل معهم ورفض الطلبات التي لا تريدها، أو استكشاف مجموعة من الفرص الجديدة، مثل التعاون مع الآخرين في مشاريع خارج نطاقك المعتاد، لكن عليك مطاردتهم من أجل الدفع..



هذه هي لعنة حياة العمل الحر بغض النظر عن مدى استمتاعك بالمشروع، فإن مطاردة زبونك للدفع بعد ذلك لن تكون ممتعة لأي شخص، بعض العملاء يسددون ما عليهم بشكل فوري وعليك التمسك بهم، ولكن كل فري لانسر لديه كابوس عن عميل متأخر، ستحتاج لتكون أكثر ذكاء في العمل عند التعامل معهم.


4. اعمل أينما ترغب

بالإضافة إلى وجود المرونة بالنسبة لساعات العمل، وفق طبيعة عملك يمكنك اختيار المكان الذي تريد العمل به أيضاً، سواء كان الأمر يتعلق بتحويل غرفة نوم إضافية إلى استوديو منزلي، أو مشاركة مساحة عمل مع زملائك المستقلين أو التجول بين المقاهي أو حتى العمل أثناء السفر.


هناك العديد من الأدوات التي تساعدك على العمل الحر عن بعد كمستقل ولكن على الأقل ستحتاج إلى حاسب محمول خفيف الوزن وبطارية مناسبة واتصال واي فاي متنقل.


سواء كنت في المنزل بمفردك لمدة ثماني ساعات في اليوم، أو كنت محاطًا بالضجة في المقهى، إذا كنت معتاد على بيئة استوديو تعاونية مليئة بالأصوات مع محادثة مستمرة ومحفزات وأشخاص يشابهوك بالتفكير فقد تعاني كـ مستقل.


بالتأكيد، يمكنك مقابلة الأصدقاء لتناول الغداء، أو التعاون مع الآخرين في بعض المشاريع، ولكن الاحتمال هو أنك ستقضي الكثير من الوقت مع أفكارك الخاصة، بعض الناس يزدهرون في هذا السيناريو وهم أكثر إنتاجية بكثير من دون تشتيت انتباههم؛ والبعض الآخر قد يُصابوا بالجنون في غضون أسبوع، أنت فقط تعرف ما هو الأفضل لك. المصدر:مدرسة الابداع العربية

الاسمبريد إلكترونيرسالة

تم الكشف عن مانع الإعلانات

لتصفح هذا الموقع أخي الزائر من فضلك قم بتعطيل أداة مانع الإعلانات أدبلوك AdBlock موقعنا "مكتبة الافترافكت" لا يعرض إي إعلانات ضارة أو مزعجة لذلك نرجو منك تفهم الأمر بدون انزعاج وشكرا على الدعم ❤.